تأكيدًا لانفراد “يلا شوت“، صرح الاتحاد المغربى لكرة القـدم، اليـوم الأربعاء، إجراء المباراه النهائيه لكأس العرش بين الرجاء الرياضي ونهضة بركان، يـوم السبت القادم، على ستاد الأمير مولاي عبد الله فى الرباط.


ووافقت وزارة “القصور والأوسمة” على مقترح الاتحاد المغربى بتنظيم نهائى كاس العرش فى التوقيت والملعب المذكورين، بالنظر الي ان النهائى المغربى عادةً ما يشهد حضور أحد أفراد الأسرة الملكية لتسليم قائد النادي الفائز الكأس.


وشرع الاتحاد المغربى فى وضع الترتيبات اللازمة لإجراء المباراه النهائيه مباشرةً بعد تلقيه جواب القصر الملكي، الذى أخذ بعين الاعتبار ازدحام  الأجندة، لا سيما ان الرجاء الرياضي مُلزَم بالسفر الي السعوديه للمشاركة فى كاس الملك سلمان للأندية العربية، فضلًا عَنْ ضرورة التعجيل بمعرفة هوية الفائز بالكأس، حتـى يتحدد المُمثِل الثانى للكرة المغربية فى كاس الكونفيدرالية الأفريقية الي جانب اتحاد الفتح الذى أنهى الدورى فى المركـز الثالث.


وبات ضروريًا إخبار لجنة المسابقات بالكونفيدرالية الأفريقية “كاف”، فى أقرب وقت، باسم النادي المغربى الثانى المشارك فى مسابقه كاس “الْكَافَّ”، لا سيما ان الدور التمهيدى سينطلق شهر أغسطس/ آب القادم؛ إذ سيتنافس الرجاء الرياضي ونهضة بركان على لقب كاس العرش الذى سيسمح للفائز به المشاركة فى كاس الْكَافَّ.











وجرت العادة بأن يحدد الاتحاد المغربى موعد وملعب نهائى كاس العرش، كونه المسؤول المباشر عَنْ تنظيم هذه المنافسة، وانتظار القصر الملكي للموافقة، بالنظر الي الترتيبات، التى تتطلبها عملية التنظيم، فى حال حضور الأمير مولاي الحسن أو شقيق العاهل المغربى الأمير مولاي رشيد، أو مـن ينوب عنهما، فى الوقت الذى فيه يتم إشعار الانديه المعنية بالنهائي، بالبروتوكول المعتمد فى هذه المناسبة.


وجاء صعود الرجاء الي المباراه النهائيه بعد فوزه فى مباراة النصف على غريمه التقليدي الوداد بهدف دون رد، أمّا النادي البركاني فقد تجاوز فى مباراة نصف النهايه الثانية، خصمه الفتح الرياضي بركلات الجزاء (5- 4)، بعد انتهاء الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين بالتعادل (1-1).


يُذكر ان نهضة بركان هو حامل لقب النسخه الماضية، بعدما فـاز فى المباراه النهائيه على الوداد الرياضي بركلات الجزاء (3-2)، إثر انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبى.